معلومات عن حيوان الليمور أو الشبح الإفريقي المهدد بالإنقراض

ليمور حلقي الذيل مهدد بالإنقراض
بوز كاف : ينتشر حيوان الليمور الإفريقي على جزيرة مدغشقر في المحيط الهندي، قبالة ساحل شرق إفريقيا فقط، فهو حيوان غريب ومضحك في نفس الوقت بسبب أعينه الكبيرة، عادة ما تكون صفراء أو خضراء وعاكسة في الليل، أما صرخته فهي قوية ومخيفة كالأشباح، يتواجد الليمور بألوان مختلفة فهو من فئة الثدييات، له ذيل طويل وهو شبيه بالقرود، ومنها عدة أنواع أخرى، حسب الحجم كالفئران أو السناجب، له مخالب قوية تساعده على تسلق الأشجار بكل سهولة، كما أنها وسيلة للدفاع عن نفسه.
يقتات الليمور الإفريقي على جميع أنواع النباتات الورقية، الفواكه، العناكب والحشرات في موطنه جزيرة مدغشقر، والجزر المجاورة كجزر القمر، لكن تدمير الغابات في جزيرة مدغشقر بشكل شبه كامل، بالإضافة إلى الصيد الغير القانوني هناك، جعل مؤسسات المحافظة على الطبيعة تصنف هذه الثدييات أنها مهددة بالإنقراض.
يزن أصغر ليمور حوالي 70 غرام بطول 15 سنتيمتر مثل الفأر، وهذا النوع ليس له مخالب، أما النوع الثاني فهو بحجم القرد، له ذيل حلقي باللون الأبيض والأسود، بطول 40 سنتيمتر وأنف شبيه بأنف الدب، أما لون فروه العلوي رمادي والسفلي فلونه أبيض، كما أن نوع الليمور الآخر فهو أسود بالكامل، ويتعدى طول ذيله ال65 سنتيمتر، كما أن هناك أنواع كثيرة من الليموريات، إختلط أنواعها بين العلماء حيث بقي تصنيفها من الأمور الشائكة.
تتعايش حيوانات الليمور فيما بينها على شكل مجموعات صغيرة، فهي هادئة ولها روابط إجتماعية قوية تساعدها في التنقل والبحث على الطعام، كما أن مهمة الكبار منهم، هو الإعتناء بالليموريات الصغيرة داخل المجموعة وحمايتها من أي خطر ممكن من الحيوانات المنافسة والمفترسة، كما أن الليمور قائد المجموعة يصدر صوتا مرتفعا في حالة وجود خطر ما، يحذر به باقي المجموعة التي بدورها تقوم برفع ذيولها إلى الأعلى، من أجل توصيل إشارات الحذر إلى الكل، إستعدادا لإتخاد القرار الصحيح كالإختباء أو المناورة مثلا.
موسم تزاوج ليمور إفريقيا مدغشقر مهدد بالإنقراض
في موسم التزاوج، تكون الأنثى من نصيب الليمور صاحب أقوى رائحة كريهة، فيتصارعون فيما بينهم بإخراج روائح كريهة، أو ما يعرف بإسم "معارك نتنة"، من غدد الرائحة المتواجدة على طول ذيولهم، كما أن للرائحة كذلك دور في التوصل بين أفراد جنسه، أما بالنسبة لفنترة الحمل والإنجاب، فتحتاج أنثى الليمور مدة تتراوح ما بين ال100 و 180 يوما، لوضع جرو أو خمسة جراء حسب نوع الليمور، تتمسك هذه الجراء وتبقى ببطن أمها حتى الأسبوع الخامس تقريبا، وبعدها تتسلق ظهر أمها حيث تقضي مدة سبعة أشهر تقريبا على ظهرها، ثم يفطم صغير الليمور ليعتمد على نفسه، في التعلم وإيجاد الطعام، يعتبر الليمور من الحيوانات المعمرة، فيمكنه أن يعيش حتى سن 35 سنة.
المرجع بواسطة : buzzcave