عشر أغبى عمال في العالم، كلفهم تعريض حياتهم إلى الخطر بهاته الطرق البليدة

تيار كهربائي ذاخل مسبح أغبى الأشخاص في العالم

تظهر هاته الصور ثلاثة أشخاص، يبدو أنهم إتفقوا على أن أفضل وسيلة للإستمتاع بالموسيقى، ذاخل هذا المسبح المتواضع، هو تمرير
كابل التيار الكهربائي بهاته الطريقة، وتتبيته على صندالة، كأنها مؤمنة، كم هم أذكياء، لكن في الحقيقة هم يغامرون بحياتهم بشكل أخطر، لقدر الله ووقع تماس كهربائي سيصبح المسبح كخزان كهربائي، والأشخاص كأفراخ الدجاج ذاخل فرن كهربائي

فحص السيارة بدون حامل السيارة cric de voiture

يبدو أن هذا الشخص لا يتوفر على معدات ميكانيكية، لحمل سيارته وفحصها لمعرفة العطب، لكن هاته الطريقة قد تعرضه للخطر لأنها غير مضمونة من ناحية السلامة، فقطع الخشب التي إعتمدها هذا الشخص، يمكنها أن تنزلق في أي لحظة، مادامت موضوعة بشكل مائل

الة الحفر الصفراء الثقيلة أغبى الأشخاص في العالم

تعتبر مهنة أوراش البناء من أصعب المهن لقساوتها، هنا لدينا الة حفر عملاقة فوق بناية، وعامل بناء متشبت برأس الالة، يتلقى الأوامر من العمال الاخرين، من أجل القيام ببعض المهام دون وعي بخطورة المصير الذي ينتظره، لو وقع مشكل بالالة أو فقد التوازن نتيجة المجهود البدني المهدور

سدور التلحيم خطورة الاستعمال

يقوم هذا اللحام بتقطيع الحديد إلى قطع حسب القياس الذي إتخده مسبقا، متناسيا الخطر الذي قد يباغثه في أي لحظة، بسبب تطاير شرارات النار في إتجاه قنينات الغاز، هذا السلوك يعتبر من أقوى درجات الخطر لما قد يحدث، هذا اللحام يعتبر من أغبى العمال في التاريخ وليس العالم، لو وضع واقي، العين سيسهل عمله، وينتبه أكثر للمشاكل التي يسبح فيها ولا يدركها

إحتمال سقوط حجر كبير على عامل أغبى العمال في العالم
ماهذا يا هذا حفار ذكي أم غبي، كأنه ينقب على المعادن النفيسة كالألماس أو الدهب، فكان تفيكره المثالي من أجل بحث مريح، هو وضع عمودين من الخشب لموازنة الصخرة العملاقة، التي يبدو أنها تزن أطنان من الثراب والحجر الصلب، العجيب في الأمر أن هذا الحفار واثق من نفسه، لكن الحقيقة عكس تفكيره الغبي، الذي قد يكلفه الكثير
مطرقة كبيرة تثبيت عمود حديدي أغبى عمال في العالم
نوع اخر من الغباء نجده في هاته الصورة، لشخص يصعد فوق الة حفر ويحمل مطرقة ثيقلة، يمكنها هدم حائط مبنى بكل سهولة، ليستعملها هو من أجل غرس عمود حديدي، المثير للدهشة أن صديقه جدي وواثق أن العملية ناجحة، إلا أن نسبة الفشل كبيرة هنا، أقل الخسائر هو كسر ذراعيي صديقه، بعد إنزلاق المطرقة الضخمة 
صباغة دراجة هوائية بطريقة بليدة أغبى صباغ في العالم
أراد مساعدته في صباغة هيكل دراجة إبنه، بعدما إختار لها اللون الأصفر الناصع، لكن هذا الصباغ يستحق لقب المحترف في البلادة، حيث لم يكتفي بصباغة الهيكل فقط، بل قام بصباغة يدين واذرع صاحبها كذلك، كأنه أثقن عمله على أحسن وجه دون أي ردة فعل، أو شعور بالخجل لما فعله أمام الزبون، إنه فعلا أغبى صباغ في العالم
أغبى رجل في التلحيم يؤدي نفسه
صحيح أن الغباء شيء مقرف، لكن أن تكون غبي في حرفة الصباغة خير منها في حرفة التلحيم سدور، حيث تظهر هاته اللقطة، كيف أغفل هذا الرجل تطبيق معايير السلامة، بعدما وضع مقبض التلحيم بين فخذيه من أجل تعديل النظارات الواقية، ووضعها على عينيه لحمايتها من اللهب الضار، لكنه تناسى ما قد يحدث، لو إحترق أنبوب الغاز كما توضح الصورة، أو حرق رجليه فعلا إنه موقف صعب
خطورة استعمال منشار كهربائي أغبى نجار في العالم
منشار كهربائي يستطيع تقطيع مختلف أنواع الخشب الصلب إلى قطع بكل سهولة، فكيف لهذا النجار أن يغامر بحياته بهاته الطريقة، التي لا تراعى حتى أذنى معايير السلامة، إنها فعلا اللامبالاة، الخشب به مسامير ملتوية، أي خطأ أو إحتكاك المنشار بأحد المسامير، يمنكنه أن يغير كل شيء، ويقلب الثقة في النفس إلى مصير كارثي حيث لا ينفع الندم

إصلاح مكيف الهواء بمساعدة أصدقائه أغبى رجل في العالم
ختامه مسك، لكن بطبيعة الحال في مستوى الغباء، هذا الرجل أراد إصلاح المكيف الهوائي وهو معلق في الهواء، حيث إكتفى بوضع سلم والإستعانة بصديقيه فقط، إنها مغامرة كبرى وثقة عمياء ليس لها مثيل، يبدو أن هذا الشخص لم ينظر إلى الأسفل ومشاهدة المسافة بينه وبين الأرض، يرجح أن حرارة الشمس، وإنشغاله بإصلاح المكيف أنسته العمل الخطير الذي قام به